التسجيل متاح الان

 
العودة   الطيار كوم > الموقع الرسمي للأستاذ حمد الطيار > اصدقاء حمد
اصدقاء حمد تجمع خاص لأصدقاء حمد

رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
معلومات العضو
روح التميمي
عضو شرف







روح التميمي غير متواجد حالياً

#1
قديم 2007, 01:58 PM

افتراضي حمد الطيار .. وفوضى الإبداع !


لا أدري أين أضع هذا الموضوع .. لذلك سأفترض أني من كبار الكتّاب وأضعه هنا !




كتبت من قبل (حجاب .. رائد الفن الشعبي) , وأنا لا أعرفه معرفتي بحمد الطيار أو سلامة أو الصريخ .. لكني كتبت لأني رأيت حجاب يستحق الكتابة .. ولم أكتب عن حمد الطيار , لأني ـ والحق يقال ـ أتهيب الكتابة عنه .. أخشى ألا أقدم عنه ما يليق بجلالة حضوره الفني ..!
وحمد الطيار لم أقابله يوما في حياتي على الرغم من استماتتي ذات فترة في تحقيق هذه الأمنية .. وأنا أعرفه حق المعرفة فنيا لا شخصيا ..! لذلك سأكتب عنه فنيا لا شخصيا .. وكان الأستاذ عبدالله الكعيد صديق (أبوناصر) قد كتب عنه مقالة شاعرية بعنوان (رحلة في مسيرة حمد الطيار) قبل أكثر من أربع سنوات في جريدة الرياض .. تناول فيها بعض المحطات التاريخية في مسيرة (أبوناصر) .. وسأحاول أن أنثر هنا بعض الخواطر غير المرتّبة تماشيا مع العنوان حول الفنان حمد الطيار , الذي قلب صفحة الرتابة في الأغنية الشعبية , فأقول :
شهدت الساحة الفنية خلال فترة ما بين منتصف الستينيات ومنتصف الثمانينيات الميلادية من القرن الماضي طفرة غنائية شعبية عارمة .. فقد كثر الفنانون , وتعددت اتجاهاتهم وألوانهم .. وحتى مطلع السبعينيات الميلادية كان التسجيل مقتصرا على (الفونوغراف) من خلال إسطوانات (البَكَم) .. لذلك كان انتشار الأغاني في نجد محدودا , فليس كل الناس كانوا قادرين على اقتناء (البكم) ..وفي تلك الفترة ظهرت أسماء لامعة في نجد وغيرها , مثل حجاب , وبشير , وفهد السعيد , وسلامة العبدالله , وعيسى الأحسائي , وسالم الحويل وصالح السيد .. وغيرهم . ثم ظهر الصريخ فيما بعد , وعدد من الفنانين الذين لم يتجاوزوا المحلية , أو لم يستطيعوا الاستمرار على الرغم من إمكاناتهم الفنية التي تفوق كثيرا من إمكانات بعض الفنانين المحترفين , ومن هؤلاء في عنيزة على وجه الخصوص سليمان الهندي , وعبدالرحمن الصخيبر وغيرهما .. كان الأحسائي وفهد السعيد وبشير , يسيرون ـ حسب تصنيف شخصي ـ في منهج متقارب , ولون شبه متفق .. ويمكن سلّ بشير من بين هؤلاء الثلاثة , لأنه ليس فنانا بالمعنى المتعارف عليه , بل موسيقار وملحن موهوب , وعازف عود من الطراز الأول .. والفن الشعبي كانت تموت فيه المواهب لعدم وجود الجهات التي تُعنى به وتُوجّهه التوجيه الذي يخدم الفن , ويقدمه للمتذوقين بصورة تليق به ..لذلك كانت كل الجهود التي يقوم بها الفنانون فردية , والجهود الفردية مهما برزت وتميزت , تبقى قليلة ضعيفة , ويشوه وجهها الجميل كثير من الأخطاء ..
وفي المقابل كان سلامة والطيار والصريخ يكادون يسيرون في ذات الاتجاه في التطريب الذي يعتمد على انتقاء الكلمة الجيدة , وتقديم اللحن الممتزج بمشاعر أبناء الواحات النجدية .. بصوت مؤثر .
وبعد ظهور الكاسيت انتشرت محلات التسجيل , وتوسعت , فأتاحت للجميع تقديم أعمالهم بيسر , وظهرت منذ مطلع السبعينيات الميلادية استريوهات استلمت زمام المبادرة في خدمة الفن الشعبي , من خلال الأخذ بأيدي الفنانين , والتصدي لتسجيل ونشر أعمالهم .. ولعل من أشهر تلك الاستريوهات في عنيزة على وجه الخصوص (استريو باريس نجد) , الذي غُيّر اسمه جراء بعض الضغوط إلى (استريو صبا نجد) .. فقد تبنى في تلك الفترة نشر أعمال سلامة العبدالله , ولذلك انتشر سلامة في عنيزة انتشارا كبيرا .. وأصبح له علاقة خاصة بها ..
في تلك الفترة من منتصف السبعينيات الميلادية كان الصريخ يسجل بعض الأعمال الفنية بتكاتف كبير من شعراء عنيزة الشباب آنذاك أمثال العليوي والسناني والعبيدالله وغيرهم .. ومن هواة الطرب من العازفين على مختلف الآلات الموسيقية .. فظهرت له أشرطة مكتملة العناصر الفنية , غير أنها لم تكن تلفت أنظار واهتمام هواة الفن الشعبي في عنيزة بتلك القوة التي تشدهم فيها أغاني سلامة .. والسبب يعود ـ حسب تقديري ـ إلى أن الصريخ كان يغني بمصاحبة فرقة موسيقية , وهواة الفن الشعبي لا يطربهم من الآلات الموسيقية سوى العود ..
وفي بداية النصف الثاني من السبعينات الميلادية جرى تطور كبير في الفن الشعبي على الساحة النجدية , وفي عنيزة على وجه الخصوص , وكانت عنيزة في تلك الفترة تقود مسيرة التذوق الفني الشعبي .. تمثل ذلك الحدث في ميلاد عملاق فُغرت له أفواه الإعجاب الفني .. وهو ظهور فنان مختلف بكل المقاييس عن السائد , هو الفنان حمد الطيار ..!
جاء حمد الطيار إلى عنيزة عن طريق بعض من أصدقائه , وكنا وقتها صغارا , لكننا نسمع أن الطيار عندما يأتي إلى عنيزة كان يأتي لـ(عيال العميم) ..!
اشتهر الطيار أول ما اشتهر بأغنيته الشهيرة (ألا يا هل الطايف ..) , فاكتسحت الساحة الشعبية , وأحدث ضجيجا تجاوز الأغنية إلى الفنان .. ومن حينها والطيار حديث المجتمع الفني في عنيزة .
جاء الطيار .. فخلخل عقائد الناس الفنية في عنيزة , فقد كانوا لا يسمعون بسلامة , ولا يرون له بديلا .. وسلامة رحمه الله كان ولايزال سيد الطرب الشعبي , وملك السامري المتوّج , لكن الطيار مختلف , وإن كان يسير في ذات المنهج .. الطيار مختلف لأنه متحرر من صرامة الالتزام بهيبة الفنان , وكانت تلك الهيبة تتجلى في سلامة غاية التجلي , إذ لم يكن يسمح لأي دور فني له غير رسمي بالانتشار بين الناس , فهو فنان محترف يدرك معنى وأبعاد الاحتراف .. أما الطيار *** يكن يقدم نفسه على أنه فنان محترف , ولم يتقمص شخصية الاحتراف , لذلك كان يغني في كل مكان , وكانت أغانيه الخاصة تُتناقل هنا وهناك بلا حسيب ولا رقيب .. ولهذا حرص بعض الاستريوهات على الاستفادة من هذا المنجم الفني , فتسابقوا على نشر إنتاجه الفني من خلال جلسات رسمية , سُجّل معظمها في عنيزة ..
بدأ الطيار في عنيزة بداية قوية في أواخر التسعينيات الهجرية , وكان قد أصدر شريطا أو شريطين من قبل في الخرج .. وعندما جاء إلى عنيزة التف حوله هواة الطرب الأصيل , من شعراء وموسيقيين , فظهر نتيجة لهذا الالتفاف نشاط فني مميز كان حديث الوسط .. لقد كان الملتفون حول الطيار هم أنفسهم الذين التفوا حول الصريخ , لذلك جرُّوا الطيار إلى الغناء بنفس الأسلوب الذي ساروا به مع الصريخ , فكان أول شريط يظهر في عنيزة للطيار , مع نفس الفرقة الموسيقية التي يقودها (أبوشيرين) ..! لكن الطيار فنان شعبي ذكي يعرف كيف يصل إلى القلوب , فترك منذ ذلك الشريط الغناء بمرافقة الفرقة الموسيقية , وأصبح يغني منفردا على العود , أو بمصاحبة الإيقاعات , وهي مرحلة جاءت بعد الغناء بمرافقة الموسيقى .. وقد أفسدت الإيقاعات المبالغ فيها بعض جلساته الأولى ..
تميز حمد الطيار بتقديم فن شعبي راق مختلف , واختلافه يعود بالدرجة الأولى ـ حسب تقديري ـ إلى تميز ألحانه , فهي وإن بدت مخالفة للسائد , إلا أنها صادرة من عمق الثقافة النجدية , فكأن هذا اللون الذي قدمه كان بابا مغلقا ففتحه الطيار ..!
ولم تكن الألحان وحدها هي ما ميز فن الطيار , بل شخصيته الفنية القوية هي التي غرست محبته في القلوب , والشخصية لها جوانب مادية ومعنوية , فهو فنان ذكي , ملهم , وقبل ذلك شاعر متذوق , يفرز الغث من السمين من منظوم القول , ولا عجب فهو مؤلف كلمات أغنية (ألا يا هل الطايف) .. وغيرها , ولعل أبرز مقومات شخصيته , موهبته الفائقة في العزف على العود , والعزف على العود في أدبيات الفن الشعبي هو أرقى مؤهلات التفوق والجذب .. والطيار من عازفي الدرجة الأولى , وربما فاق جميع الفنانين الشعبيين في هذه الناحية , بما فيهم بشير شنان الذي يحلو لمحبيه أن يلقّبوه بملك العود.. ومن مظاهر الشخصية الفنية لدى الطيار ـ كذلك ـ صوته الدافئ , فصوته وإن لم يكن شجيا كصوت سلامة , أو قويا كعيسى الأحسائي , إلا أنه مميز , منسجم غاية الانسجام مع أغانيه ..
والطيار موسيقار فوضوي .. فهو ملحن , وعازف , وله مقطوعات موسيقية راقية جدا , لكنها ضاعت فيما ضاع من تراثه الهائل , وتناثرت عبر تسجيلات رديئة غير رسمية . ومن أبرز مظاهر فوضويته الفنية أن مايزيد على 80% من أعماله الفنية , انتشرت عبر ما يُسمى بـ (الجلسات الخاصة) ..!
لقد جاء نظام حقوق الملكية الفكرية , وحقوق المؤلف .. الذي قصر النشر الفني على شركات الإنتاج الفني , فأضر كثيرا بالفن الشعبي الذي كان يعتمد على جهود الهواة , وجعله ينحسر انحسارا شديدا إلى درجة الاضمحلال . والطيار أبرز ضحايا هذا النظام , بحكم أنه يمثل البقية المشرقة من عصر الفن الشعبي المزدهر ..! وشركات الإنتاج الفني لا تعترف بالفنانين الشعبيين , لأن انتشارهم محدود , والنشر لهم لا يُدر مكاسب , والشركات الفن عندها وسيلة لغاية وهي التجارة .. وكلما دخل الاقتصاد مجالا دمّره . ومن المبكي أن نعلم أن الطيار له ما يزيد على العامين يبحث عن ناشر لشريطه الجديد , الذي أصبح قديما وهو لم ير النور بعد .. قال لي أحد الإخوة إنه ذهب مع الطيار إلى إحدى الشركات الفنية لعرض نشر الشريط , فقال المسؤول المصري : سنصنّفك على أنك فنان مبتدئ ! فما كان من (أبوناصر) إلا أن خلغ شماغه وطاقيته وقال للمسؤول : أبعد هذا الشيب تصنّفني فنانا مبتدئا ! فخرج والألم يعتصر قلبه وقلوبنا معه ..! هذا هو منطق التجارة للأسف ..!
بدأ الطيار مسيرته الفنية عبر انتقاء جيد للكلمات , فغنى لشاعر الخرج الكبير المرحوم محمد الروبيعة , ثم شكل ثنائيا مميزا مع صديقه الشاعر المسرحي الإعلامي المعروف الأستاذ محمد العثيم , وكان العثيم يكتب الشعر النبطي بأسلوب مختلف , يركز على اختيار المفردة المؤثرة , والأسلوب الجاذب بغض النظر عن المعنى .. فتغنى الطيار بكلماته بأساليب فنية جديدة أيضا , فخلب الألباب , وكثر معجبوه حتى تسيّد الساحة خلال ما يقارب العقد والنصف من الزمان , من أواخر السبعينيات إلى بداية التسعينيات الميلادية ..وعندما جاء الطيار إلى عنيزة تعاون معه عدد من الشعراء , ففي البداية تعاون مع محمد العبيدالله , وحمد الهقاص , حمد الشبل , ثم مع شاعر عنيزة الكبير حمد المغيولي .. والغريب أن تعاونه مع عبدالله العليوي جاء متأخرا كثيرا , ولا أجد من سبب لذلك سوى أن العليوي رحمه الله كان يرى نفسه مرتبطا مع الصريخ , وظل على ذلك الارتباط حتى انتشر الطيار انتشارا ملأ سماء عنيزة .. وأظن أنه لم يُغنِّ للعليوي سوى قصيدة (اللي حصل وقفة خواطر وطالت) .. وفي تلك الأغنية تجلت مظاهر الإبداع الموسيقي لدى الطيار , فمن يستمع إليها لا يستطيع أن يميز هل المغنّي الطيار أم هي الأوتار ! ومثل ما قيل عن تعاون العليوي مع الطيار يقال أيضا عن تعاونه مع عبدالعزيز السناني الذي غنى له الطيار أغنية واحدة حسب علمي هي (ما تشفقتك) .
ومما يؤسف له أن عدم عناية الطيار بفنه أضاع تراثه الموسيقي كما مر , وتسبب في عدم إظهار بعض الأغاني بصورة تليق بها .. فأشهر أغانيه بعد (ألا يا هل الطايف) هي تلك الأغنية التي كتبها محمد العبيدالله بعنوان (كفى الله فراقك) وهي وإن قدمها الطيار بلحن سابق لأغنية سابقة , هي (حسيبي عليك الله) وهي أغنية يقال إن الطيار نفسه هو كاتب كلماتها .. لم تُقدم بما يناسب الشهرة التي حققتها , فالطيار أصدرها رسميا مرة واحدة بمرافقة الفرقة الموسيقية , ولو غناها على العود وقتها لربما أحدث ضجيجا فنيا صاخبا ..ومن الأغاني التي تجلت فيها قدرات الطيار الإبداعية , ولم تحظ بنصيب من اهتمامه أغنية (أيّست من رجواك) لسليمان السلامة , فلحنها المؤثر ارتقى بها إلى سموات الفن العليا , لكنها لم تظهر إلا في جلسة خاصة للأسف , ثم ركّب لحنها فيما بعد على قصيدة للعثيم هي (الشمس نوره سطع لاجل المزاييني) , لكن اللحن والأداء في قصيدة سليمان السلامة كان أكثر تجليا وتأثيرا حسب تقديري الشخصي . ومن الأغاني التي جنت عليها فوضوية الطيار الأغنية الخالدة التي كتب كلماتها أحمد الفهيد , وهي (الله أقوى تقل ما يوم كنا حبايب) .. وغيرها من الأغاني الجميلة .

لقد كان الطيار فنانا شاملا , فتغنى بجميع الألوان , وأدى عددا من الأغاني التي تنتمي إلى مدارس مختلفة , فأبدع في أداء اللون الخليجي في جلساته الخاصة , كما تجلت موهيته في أداء الفن العدني من خلال أغاني (عظيم الشان ) , و(يحيى عمر قال قف يا زين) , (ويحيى عمر قال ما شان المليح) , و(يا مستجيب للداعي) , ومن الكلمات النجدية التي غناها بلحن عدني أغنية (مما طرا لفوادي ..) .. كما غنى بالمصري والشامي والعراقي .. لكن فوضويته الفنية لم تسمح لتلك الأعمال الباهرة بالظهور والوصول للمتذوقين على نطاق واسع ..
والأمر المثير في فن الطيار أنه يكاد يكون الفنان الشعبي الوحيد لا ليس له أغنية سيئة أو غير مطربة ! تضع الشريط في المسجل , فلا تجد في نفسك حاجة إلى تجاوز أغنية إلى أخرى .. والطيار أول فنان يتغنى بقصائد الشاعر الكبير سليمان بن شريم , فقد غنى له (يا سلام ويا سلام الله) و (ألا يا عين أبوي العين) و(حياالله اللي يغيب ويسرع الردة) و(سرى البارق) ..
ومن الجدير بالذكر أن الطيار كان سببا رئيسيا في تطور مستوى الصريخ فنيا .. فقد أجبرت المنافسة هذا الأخير على تغيير أسلوبه في الغناء ليواكب التطورات التقنية في الصوت واللحن والأسلوب التي صاحبت قدوم الطيار .. فترك أسلوبه الكلاسيكي المعتمد على الغناء بمصاحبة الفرقة الموسيقية , واتّجه إلى الغناء بالعود فقط , كما دعته المنافسة إلى اكتشاف مواهبه الإبداعية في التلحين , فظهرت أغانيه بصورة مغايرة لما عُرف عنه .. وصار يمثل مع الطيار ثنائيا مميزا , لكل لونه الخاص , ولكل عشاقه .. وقد تُوجت تلك الثنائية بجلسة مشتركة عام 1398هـ .
ومسيرة الطيار الفنية لم تبدأ في منتصف التسعينيات الهجرية , بل بدأت قبل ذلك بكثير , ربما في منتصف الثمانينيات , أو قبله .. لكنه لم يحترف الغناء ـ حسب علمي ـ إلا في منتصف التسعينيات الهجرية .. لقد بدأ عازفا على آلة الكمان ثم العود .. وكان عضوا في فرقة التلفزيون ..
ولعل الفنان حمد الطيار يمثل الآن بقية الزمن الجميل للفن الشعبي الجميل .. فهو قيثارة الصحراء , وعندليب الوادي الصداح .. فنان يأسرك بكل شيء , حتى يملك عليك حسك وسمعك بشلال فنه المتدفق عذوبة وإتقانا .
فنان أصيل موهوب في زمن كثر فيه المؤدون , وأشباه الفنانين .. وكثير من هؤلاء تغذوا على فن حمد الطيار , ونشأوا على ألحانه وأعماله وموسيقاه ..
حمد الطيار .. فنان جعل صعب الموسيقى سهلا , ونقل الفن الراقي من خصوصيته المخملية , إلى أوساط العامة والدهماء , فأسهم بارتقاء الذوق , من خلال تقديم الفن الشعبي بقوالب مؤسسة على أصول علمية فنية .. *** يعد الإمتاع لدى العامة مجرد (خرش عود) , أو مد صوت بلحن يهدم أصول الفن .. بل أصبح جملا موسيقية معجزة بسهولتها الممتنعة , يسمعها العازف فيقول أستطيع مجاراتها , فإذا حاول تجلت له حقيقة إعجازها ..
لقد كانت يختم بعض أشرطته بمقطوعات موسيقية لأغاني أم كلثوم , وموسيقى فريد وعبدالوهاب , زيادة على مؤلفاته التي لا تقل عن تلك روعة وجمالا ..
لقد تجلت في حمد الطيار فوضوية الإبداع , وإبداع الفوضى بكل مظاهرها .. ولو أتاحت له الظروف المختلفة أن يحفظ أعماله الموسيقية لكان له شأن آخر في عالم الموسيقى والتلحين .. فهو موسيقار متمكن , وقد وضع الموسيقى التصويرية لمسرحية (قدر الشراكة ما يفوح) التي عرضت في منتصف الثمانينيات الميلادية من القرن الماضي في التلفزيون السعودي .. كما تفرغ ذات فترة للتلحين , وألحان الطيار تطريبية جميلة , وهي تمثل بصمة خاصة فريدة .. والدليل على نبوغه في مجال التلحين أنه أعاد تلحين أغنيتين من أشهر أغاني سلامة , وأداهما بطريقة رائعة جدا .. فهل يمكن لمتذوق أن يتخيل أن أغنية سلامة الشهيرة (هل دمعي على خدي نهار الوداع) التي كتب كلماتها أحمد الناصر , يمكن أن تُقبل بلحن آخر غير لحن سلامة الحزين الذي يخالط الشغاف ؟
لقد أداها الطيار بلحن مختلف غير حزين , لكنه لذيذ جدا . كما غنى (أنا أحبك وأبشرح لك مواضيعي) التي كتبها حمد المغيولي , وغناها سلامة أيضا , غناها الطيار بلحن مختلف يجبرك على الاستماع والمتابعة .. وكثير من عشاقه يذكر كيف غنى ذات جلسة خاصة أغنية الصريخ (سافروا .. سافروا) بلحن مختلف عليه بصمة إبداع الطيار .. كما غنى مقطعا من ألفية ابن عمار بلحن سالم الحويل , أنسانا سالم الحويل , وتمنينا معها لو أنه غنى الألفية بكاملها , فهو أكثر انضباطا موسيقيا ولحنيا وصوتيا من سالم شفاه الله . أما الأغنية التي امتزج فيها إعجاز اللحن بالموسيقى فهي (خيام الندم) التي كتب كلماتها نايف صقر .. وغيرها من الأغاني الشعبية وغير الشعبية .


التعديل الأخير تم بواسطة : روح التميمي بتاريخ 2007 الساعة 04:05 PM
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية اسرار الظلام
 







اسرار الظلام غير متواجد حالياً

#2
قديم 2007, 05:50 PM

افتراضي كفيت ووفيت


استاذي الفاضل روح التميمي لقد كفيت ووفيت موضوع شيق جدأ حتى لو تقرئه الف مره لا تمله ابدا اسلوب رااااقي جدا اشكرك على هذا الموضوع الشيق الذي اعاد بنا الي الذكرايات والبدايات مع هذا الفنان الذي نعشقه ونحب فنه . فعلا خيام الندم غير الله يعطيك العافيه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
معلومات العضو
TAREQ
المراقب العام لمنتدى حمد الطيار
 
الصورة الرمزية TAREQ
 







TAREQ غير متواجد حالياً

#3
قديم 2007, 09:47 PM

افتراضي


حمد الطيار


عشقي الأزلي منذ الطفولة إلى ماشاء الله

على نغمات صوته الحالم الدافيء


نسجت أروع القصص في خيالي

بصراحه بالرغم من انني قريب منه الى انني لم استطيع ان اضع موضوعاً لهيبتي ذلك

روح التميمي

شكراًَ من الأعماق

على هذه المنظومه الرائعه


اساطير

اتمنى ان لايمحيها الزمن


همسه

من عرض ورد قلبه يلقى حب وصداقه
والهـوى حــادي للناس وكلن يســوقه

لاتدور حقيقه في غـــرام الطفــاقه
كـل حــــي يغنيهـا على مايروقــه ,,

دمت بحب
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
معلومات العضو
6yar
المشرف العام

 
الصورة الرمزية 6yar
 







6yar غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى 6yar

#4
قديم 2007, 11:06 PM

افتراضي


أسمح لي ان أقف على هذا الموضوع وأنا أمـامك عجزت بمجرد حروف أن أتقدم لك بكلمة شكر لأعبر عن مدى أمتناني لكل إحسـاس محزن أو مفرح لامست به أعمـاقي وبكل هدوء
هي مجرد أحـاسيس صدرت منك لمن أحببته .
انطقتها كلماتك ..
أحـاسيس لاتنثر أفيـاء رياحهـا مع النسيان ..
ولايمحو تسارع عقارب دقائقها تعاقب الفصول ..
هي ندوبٌ في قلب ٍموجع بالكلمات .. قتلتنا بها ...



==


روح عندما هاتفتك قبل مده واخبرتي بأنك تنوي مالم نستطع فعله .. قتلتني السعاده التي لاأستطيع التعبير عنها ... وعند قرائتي لموضوعك اتضح لي معنى اسمك ((roo7) ..




أرجو ان تسمح لي بأن لاأعلق على هذا الموضوع لأنني بكل بساطه ((لاأستطيع))
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
معلومات العضو
دمعه
مشرف منتدى الفنان حمد الطيار
 
الصورة الرمزية دمعه
 







دمعه غير متواجد حالياً

#5
قديم 2007, 02:44 PM

افتراضي


روح التميمي وفيت وكفيت بهذا الموضوع المعبر عنا لفن الشعبي عامة وعن شخصية الفنان حمد الطيار وبدايته وفوضويته الابداعيه خاصة ""
روح التميمي من اعماق قلبي تقبل خالص شكري لك ""

التعديل الأخير تم بواسطة : 6yar بتاريخ 2007 الساعة 05:29 PM
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
الإبداع , الطيار , وفوضى


جديد مواضيع قسم اصدقاء حمد
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خاطره / * قلـــعــة الإبداع* وحيد عنيزة المجلس المفتوح 2 2009 05:25 AM
@ وسام في جدار الإبداع @ وحيد عنيزة ملتقى اعضاء طيار كوم 10 2009 04:49 PM
غياب الإبداع عند فهد العبدالله ابو عبد الله الفن العام 28 2008 12:34 PM
إذا ذُكر الإبداع - تصميم يزيد الارشيف 7 2005 12:06 PM


الساعة الآن: 10:40 PM


Powered by vBulletin® Version 4.2.0
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd
Tranz , Design and Development By YsOrI
SEO by vBSEO

RSS RSS 2.0 XML XML2 SiteMap SiteMap2 ARCHIVE HTML HTML2 EXTERNAL JS URLLIST

  Ysori
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14